!ركض … يركد … رقوداً

Aug 29th, 2009 Posted in حقيقة الفكر الجديد | No Comments »

Genuin post at Egyptian Debate التدوينة الأصلية على مدونة "حوارات مصرية"ـ

Genuin post at Egyptian Debate التدوينة الأصلية على مدونة "حوارات مصرية"ـ

Follow me 100x39

Facebook F

Facebook F

النهوض من أجل الجمهورية


فكرٌ جديد أَم فِطرٌ جديد ؟!


رَكَضَ … يَركُدُ … رُقُوداً!!

New Mushroom! H-5 ARركض … يركد … رقوداً!! ثلاث كلمات من القاموس تلخص ما أراده البعض أن يكون كل حظنا من التاريخ؛ يخرج بعض هذه الكلمات من رحم بعض، كما يخرج المستقبل الذى ننتظره من رحم حاضرنا، وكما خرج الحاضر الذى نعيشه من رحم ماضينا؛ ركض بنا الماضى إلى الحاضر حتى انقطعت مع طول الرحلة أنفاس الراكضين، وركد بنا الحاضر عند واقعنا بعد أن صار كهفاً كلبه باسط ذراعيه بالوصيد؛ فرقد فى فراش هذا الواقع ما كان ينتظرنا من المستقبل، بعد أن جعلوا التاريخ سلسلة مرايا يعكس بعضها صورة بعض، حتى كدنا نظن مع الأيام أن لم يعد للماضى، ولا هو عاد للمستقبل، صورة إلا صورة الحاضر وحده، نستنسخها كلما زحفت بنا الأيام على جثة تاريخ كنا نظنه حياً يُرزق!

هكذا تتبادر الكلمات إلى الذهن بعضها من بعض، أو هو الذهن يبادر بربط الكلمات بعضها ببعض؛ فإذا هى الأفكار يضئ بعضها بعضاً، ويثور فى الذهن السؤال: هل صار رصيد التاريخ الذى عشناه عبر آلاف السنين تلخصه هذه الجملة البائسة: ركض الماضى إلى الحاضر فركد فيه، وكَسُل عند حاضرنا المستقبلُ فصار يرقد فى فراشه؟!

عودة إلى المقدمة

next-right-358

next-left-3512

دوائر التفكير الحوارية: القومية

  • Share/Bookmark